رسالة مفتوحة إلى د. عبد الله النفيسي - صحيفة أجير الإلكترونية
الإثنين 20 نوفمبر 2017




جديد المقالات
جديد الأخبار
محمود الشنقيطي - أبو شرف
محمود الشنقيطي - أبو شرف
03-26-2016 11:47
المكرم الدكتور عبد الله النفيسي ..
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ..
لفت نظري ما جاء في ختام لقاؤكم الأخير مع الدكتور عبد العزيز قاسم في برنامجه (حراك).
وما لفت نظري تحديدا وجهة نظرك في الإخوان المسلمين في مصر ..
في الواقع ليست وجهة النظر في حد ذاتها .. فهي من خصوصياتك.
ولكن قبل ذلك.
إن كنت قد قلت أنك تحب الإخوان المسلمين ... فإنني أخبرك أنني أحبك أكثر من مرة ..
حبا لأنك مسلم .. وحبا لأنك تنتمي إلى بلد له مكانة خاصة في نفسي .. وحبا لمعظم الأفكار التي تطرحها.
أخي الحبيب ..
لقد سألك الدكتور عبد العزيز قاسم عن صدق توقعك حين توقعت أن الإخوان المسلمين لن يحكموا أكثر من سنة .. وحصل.
مما جعل الدكتور(قاسم) يمازحك بأن لديك (جنية) تنقل لك الأخبار. وكان مجمل ردك أن الإخوان ليست لديهم الجدارة الكافية للحكم.
وكنت أتمنى لو سألك الدكتور عبد العزيز – وها أنا أسألك – بعد الثورة على مبارك .. في رأيك من كان يصلح لحكم مصر،أو من كانت لديه الجدارة لتولي الحكم؟
أخي الكريم .. كنت أعتقد أن عدم جدارة حزب ما في الحكم .. تنبع من خطئه في برنامجه السياسي .. أو عجزه عن تنفيذ ما وعد به الناخبين .. إلخ. وحين يظهر ذلك العجز – بعد انقضاء المدة - لا يحصل ذلك الحزب على الأصوات اللازمة ليواصل الحكم ..
أما أن تتخذ من انقلاب عسكري – بالمناسبة هل ترى ما حصل في مصر انقلاب أم أنها ثورة ثانية ؟ - دليلا على عدم الجدارة في الحكم .. فهذا .. بدا لي عجيبا!! ولعله في حاجة إلى توضح.
أخي الكريم ..
من العجيب أيضا أنك استشهدت بصدام حسين ..
وقدرته على الحكم .. وهيبته التي تجعل حوله (تيارا كهربائيا) حين يسير في الشارع !!
طبعا أنت لم تذكر الرئيس محمد مرسي بالاسم .. ولكن هل ترى .. أنه لو دخل إلى مجلس الوزراء وأخرج مسدسه وقتل واحدا أو اثنين من أعضاء مجلس الوزراء .. أترى ذلك سيجعل له هيبة ؟ أو يجعله مرعبا؟ وهل هذا – ولا اظن ذلك – ما عنيته بقولك أن من يعمل في السياسة يجب أن (يكوي) قلبه .. ويعمل (عقله)؟!!
أخي الكريم .. لقد استشهدت – كما رأينا – بصدام حسين .. وبجدارته في إدارة الدولة .. هيبة،وامتلاكا للإعلام، فلماذا ترك الحكم؟
بطبيعة الحال .. كما تعلم ونعلم جميعا .. أزحه الجيش الأمريكي ..
وهذا بالضبط ما حصل مع الرئيس الدكتور محمد مرسي.
فلا جدارة صدام وهيبته .. حالتا دون الإطاحة به ..
ولا وصول الرئيس مرسي عبر انتخابات نزيهة .. حالت دون الإطاحة به ..
واعتقال الأول .. وإعدامه .. واعتقال الثاني .. ومحاكمته من قبل الانقلابيين.
أخي الكريم ..
وبين الرئيسين (صدام) و(مرسي) .. سنجد رئيسا ثالثا .. هو هوجو تشافيز ..
الفرق بينه وبين السابقين .. أن الانقلاب عليه .. لم ينجح ..
ولو نجح لما نفعته .. جدارته في إدارة الحكم .. ولا إنجازاته للمواطنين .. ولا قدرته على الحديث .. و(شخصيته) ..
أخي الكريم ..
أشرت إلى تونس وأن الأمر فيها لا يختلف عن الإخوان في مصر ..
وهنا أتذكر سيلا من التحليلات لكتاب ليسوا إسلاميين .. ومنهم المخرج باسم يوسف .. قالوا أن مشكلة الإخوان أنهم – حسب كلام المخرج – أخذوا كل شيء .. أي الرئاسة والبرلمان .. ولم يتركوا لنا إلى الشارع.
حزب النهضة في تونس ... لم يأخذ (كل شيء) ومع ذلك .. فهو يتعرض لنفس ما تعرض له الإخوان في مصر؟
قبل الختام .. الغريب – أيضا – أخي الكريم .. أنك لم تشر .. ولا الدكتور عبد العزيز قاسم .. إلى الدور الذي تلعبه أمريكا .. على أقل تقدير في تغاضيها على الانقلاب الذي حصل في مصر .. ورفضها أن تسميه ( انقلابا) .. وآخر ذلك تصريح وزير خارجيتها الأخير .. حول ما حصل في مصر .. وغضها الطرف عن المجازر التي ترتكب ضد المدنيين .. وتكتفي بتعليق خجول على قانون المظاهرات الجديد .. إلخ.
بطبيعة الحال هذه الملاحظة الأخيرة .. لها معنى في حالة واحدة .. إن كنتَ – والدكتور (قاسم) – تعتبران ما حصل في مصر انقلابا .. أما إن كان مجرد ثورة تصحيحية .. فتلك قضية أخرى.

وختما أخي الكريم .. استشهدت بالرئيس (ريغان) بصفته لا يفهم شيئا في السياسة .. وقد انتخبه الناس لأنه (نجم) سينمائي .. بطبيعة الحال .. لو لم تكن أمريكا دولة (مؤسسات) .. ربما .. أقول ربما انقلب عليه .. و زير الدفاع الأمريكي – أو "cc" الأمريكي – في ذلك الوت،وكان لنا أن نرى (ريغان) .. مشنوقا .. أو سجينا على صدره رقمه التسلسلي .. مثل الرئيس(نور ييغا)!!
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

حسابي في تويتر :

abo_ashrf@

تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 195 | أضيف في : 03-26-2016 11:47 | شارك :

خدمات المحتوى


تقييم
6.50/10 (18 صوت)

إستراتيجية الإسكان
شبكة خدمات الإيجار
برنامج الدعم السكني