معوقات المشاريع الصغيرة - صحيفة أجير الإلكترونية
الإثنين 20 نوفمبر 2017




جديد المقالات
جديد الأخبار
نورة الخاطر - شاعرة وكاتبة
نورة الخاطر - شاعرة وكاتبة
05-02-2016 11:03
لا يخفى على عاقل ، فرح الشباب خاصة العاطلين منهم ، بإعلان الدولة وكبار التجار ، الوقوف معهم ومساعدتهم على (انشاء المشاريع الصغيرة) لضمان حياة واعدة وجيدة مستقرة في وطنهم ومساعدة الشباب الباحثين عن عمل جيد يحفط ماء الوجه ومنها هذه المبادرة من الدولة لمواطنيها، وحرصها على رعاية الشباب منهم رعاية كاملة تجعلهم يشقون طريقهم بقوة وثقة وحب لوطنهم وحكومته قبل أرضه واعتزازهم بكل ما قدمه لهم وطنهم من خير يضمن لهم حياة طيبة وكريمة.
لكن الحاصل منذ عدة سنوات أن هذه الدعوى ظاهرها فيه الرحمة، وباطنها من قبله العذاب.
وهذه هي الحقيقة المؤلمة التي لا يبصرها إلا من سولت له نفسه اقتحام معمعة (المشاريع الصغيرة) سواء كان ذكرا أو أنثى.
من معوقات المشاريع الصغيرة التي لا أظن أن أحدا ما يجهلها، كثرة الغرامات التي يدفعها الشاب عند البدء في انشاء مشروعه الصغير ليساعده على حفظ كرامته وكرامة أسرته في وطنه الغالي الذي يبذل روحه من أجل أمنه.
ومن معوقات المشاريع الصغيرة التي لا أظن أن أحدا ما يجهلها، كثرة الغرامات التي يدفعها الشاب عند البدء في انشاء مشروعه الصغير ليساعده على حفظ كرامته وكرامة أسرته في وطنه الغالي الذي يبذل روحه من أجل أمنه.
وإليكم ما يتكبده الشاب خاصة العاطل عن العمل حين يستمع لنداء الكرامة ويفكر في انشاء مؤسسة وهذه أبسط المعوقات ومنها مايلي :

1- إيجار المحل وهو مبلغ لا يقل عن 20 ألف ريال.
2- سعي للمكتب لا يقل عن الف ريال وألف آخر لتأمين الكهرباء.
3-واجهة زجاج لا تقل عن 2300 ريال.
4-لوحة ضوئية لا تقل عن 1300 ريال.
5- تشطيب المكتب وتأثيثه ومكيف لا يقل عن 5 آلاف ريال كحد أدنى.
6- تصوير لوحة المحل من قريب وبعيد وطباعتها وهذا بطلب من البلدية.
7 -900 ريال اشتراك في الغرفة التجارية و1000 ريال رسوم سجل تجاري.
8 -الدفاع المدني 2 طفاية حريق أكسجين وبودرة وكاشف دخان و 2 سطل رمل وكاشف طوارئ ولوحة ممنوع التدخين.
9- 1570 ريالا رسوم لرخصة البلدية.

وبعد كل هذه المصاريف والمعاناة يطلب من العاطل توظيف سعودي وله تأمين طبي ولعائلته أيضا وهذا من شر البلية الذي يضحك.
بعد هذا تذهب لمصلحة الدخل والزكاة لتحضر شهادة والوقت لا يقل عن شهر في أحسن الأحوال هذا عدا مصروفات النقل والمحروقات وغيرها.
بعد جمع كل هذه الأوراق تقدمها لمكتب العمل لاستخراج التأشيرات وفي الحقيقة أن أقل ما يمكن أن تسير به المؤسسة 5 تأشيرات، لكن اذا لا تمنح في أحسن اﻷحوال غير ثلاثة عمال اذا مزاج الموظف رايق في ذلك اليوم وكنت سعيد الحظ.
طبعا (الفيزة) معروفة بأنها بألفي ريال.
بعد استخراج الفيز واستقدام العامل بالمبلغ الفلاني عليك دفع 2400 رخصة عمل للفرد، و 400 تأمين طبي و650 اقامة والتأمين فقط للزكام وارتفاع الحرارة لاغير.
هذا غير السكن وخلافه وقد ينتجون وقد لا ينتجون ويكون العامل كلا على مولاه وأينما توجهه لا يأتي بخير، ولا ننسى سيارة لتنقل العمال وأيضا رواتبهم.
هذا وقد مر وقت يقارب الـ « 6» أشهر منذ افتتاح المشروع الصغير الذي يموت في أكثر اﻷحوال وهو لا يزال في المهد لكثرة العراقيل واﻷوبئة التي تكتم أنفاسه فلا يمكن له أن يرى النور.
فما رأيكم أيها السادة والسيدات الكرام فيما كتب أعلاه؟
وهذا بالمختصر جدا وليس بالتفصيل.


تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 4797 | أضيف في : 05-02-2016 11:03 | شارك :

خدمات المحتوى


تقييم
5.73/10 (25 صوت)

إستراتيجية الإسكان
شبكة خدمات الإيجار
برنامج الدعم السكني