سارع للحجز.. شغالة للإيجار في رمضان! - صحيفة أجير الإلكترونية
الجمعة 19 يناير 2018




جديد المقالات
جديد الأخبار
شلاش الضبعان - كاتب سعودي
شلاش الضبعان - كاتب سعودي
05-10-2016 08:19
من دخل هذا المقال باحثاً عن شغالة للإيجار في رمضان أتمنى أن يسأل نفسه: من أين أتت هذه الشغالة التي تؤجر بمبالغ كبيرة تتجاوز رواتب موظفين سعوديين؟!
إن كانت باسم من أجرها - وفي أغلب الأحيان من أجرتها- فهي مصيبة، وإن لم تكن باسمه أو اسمها فالمصيبة أعظم!
فالحال إما استغلال ومتاجرة بالبشر وستدخل لأولادك قنبلة موقوتة، أو سرقة من أسرة سلكت الطرق النظامية، ودفعت مبالغ كبيرة من أجل استقدام الشغالة، وبعد أن انتظرت دهراً اختطفت صبحاً، وأنت شريك في الجريمة.
هروب الشغالات أصبح مشاهدا ولا تكاد تجد عائلة إلا وقد هربت شغالتها، والسبب ليس سوء المعاملة - كما يظن البعض- بل لأنها وجدت من يدفع لها أكثر، فلماذا تجلس الشغالة من أجل 1000 ريال أو أقل أو أكثر وقد وجدت من يدفع لها ما لا يقل عن 2000 ريال؟!!
مسلسل هروب الشغالات خطير على البلد بأكمله، وأعتقد أن الأمر بيد ثلاث جهات، إذا أرادوا الحل تم الحل:
أولها وأساسها المواطن الذي يستأجر شغالة لا يعرف من أين أتت ولا من هو كفيلها! فهذا المواطن شريك أساسي في الجريمة لأنه لو لم يوجد المستأجر لما وجد المُتاجر، بالإضافة إلى أن هذا المستأجر يقامر بحياته وحياة أولاده فمن تعمل في بيتك بدون أوراق رسمية، ما الذي يمنعها أن ترتكب جريمة في حقك وحق أولادك ثم تهرب لتؤجر على عائلة أخرى!
أيضاً رجال أمننا في نقاط التفتيش، نتمنى ألا يتساهلوا في مرور السيارات بحجة وجود عائلات، خصوصاً عند عدم وجود أطفال في السيارة، ما الذي يمنع من التأكد حتى مع وجود العائلة؟! فالمشاهد أن هناك شغالات أخذت من أماكن وقُطع بها مسافات طويلة جداً لتؤجر في أماكن جديدة! مما يعني أن التاجر مر على العديد من نقاط التفتيش بدون أن يوقف أو يُسأل!
الجهة الثالثة هي وزارة العمل، فالواجب على الوزارة أن تسارع لتسهيل إجراءات الاستقدام وتوفير البدائل فقد طالت المعاناة وتعقيد الإجراءات مع التأخير الحاصل لن يجعل السعوديين يستغنون عن الشغالات كما يظن بعض المسؤولين الذين تملأ الشغالات بيوتهم! لقد أصبحت الشغالة شراً لابد منه، وممارسات وزارة العمل في موضوع الاستقدام لن تقدم غير رفع الأسعار في سوق التأجير السوداء التي تجد زبائن كثرا وللأسف!
نحتاج إلى إجراءات عاجلة فقد وصلنا إلى حال، أصبح الكل فيه يدعو أن يحمي الله شغالته من سوّاق الحرامية الذي لا يقتنص طرائده إلا في ساعات الصباح الأولى!
تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 8736 | أضيف في : 05-10-2016 08:19 | شارك :

خدمات المحتوى


تقييم
2.40/10 (18 صوت)

إستراتيجية الإسكان
شبكة خدمات الإيجار
برنامج الدعم السكني