أراضي الأكاديميين وحياة المهندسين - صحيفة أجير الإلكترونية
الأربعاء 13 ديسمبر 2017




جديد المقالات
جديد الأخبار
م. طلال القشقري
04-02-2015 02:39
image



أقام أكاديميو جدّة الدنيا ولم يُقْعِدوها بعدما منحتهم الأمانة أراضي في مواقع غير ملائمة وغير مخدومة!.
بيني وبينكم، معهم حقّ، فهم يستحقّون أفضل من هذا، لكن بحقّ أيضًا: ماذا توقّعوا من الأمانة؟! هل توقّعوا أن تمنحهم حقوقهم كاملة الدسم وهي لم تمنح مدينة جدّة الكُبْرى حقوقها منذ عقود، ولو قليلة الدسم؟! هيهات.. هيهات!.
عمومًا، ليس هذا بيت القصيد، بل هو نصيحة للأكاديميين أن يحمدوا ربّهم حمدًا كثيرًا، ولينظروا إلى من هم دونهم، وأقصد المهندسين، كلّ المهندسين، ليس في جدّة وحدها، بل في أنحاء المملكة، فهم لا يُطالبون بمِنَح أراضٍ، بل يُطالبون بمِنَح أقلّ قيمة من الأراضي، ممّا تُوفّر لهم الحدّ الأدنى من الحياة الكريمة، ومع ذلك لم يُمنحوها، بل لم يشمّوا رائحتها الزكيّة التي تُشمّ من مسافة فراسخ!.
إنهم يُطالبون بكادر جديد ملائم، لأنهم أصحاب المهنة الثانية في الأهمية بعد الطبّ، وقد نال الأطبّاء كادرهم وفوقه (بُوسة)، وبقوا هم على كادرهم القديم!.
ويُطالبون بهيئة تنتشلهم من البطالة، وتُطوّرهم هندسيًا، وترعى اختراعاتهم، وتُطبّق أفكارهم، وتُحامي عنهم عند المُلمَّات والشدائد، وتدعمهم، فلم يجدوا سوى هيئة تجبي منهم اشتراكات مالية عالية بلا جدوى مُعتبرة أو فائدة!.
ويُطالبون برأيٍ عامٍ لا يُعِيب شرفاءهم الكُثُر بجريرة فاسديهم القلّة!.
ويُطالبون بقطاعٍ خاصٍ يُقدّرهم، ويثق فيهم، ويعتمد عليهم، فما وجدوا إلاّ قطاعًا يُنفّرهم، ويطردهم، ويكسر الزير الفخّاري بعد طردهم، ويعتمد على المهندسين الوافدين ذوي المردود العادي والرواتب الخيالية والعلاوات المليونية!.
معشر الأكاديميين: انظروا لمصائب المهندسين تهون عليكم مصيبتكم!.


algashgari@gmail.com
تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 183 | أضيف في : 04-02-2015 02:39 | شارك :

خدمات المحتوى


تقييم
1.72/10 (11 صوت)

إستراتيجية الإسكان
شبكة خدمات الإيجار
برنامج الدعم السكني